الأميرال عكروت في خطاب مفتوح لرئيس البلاد: تونس تواجه أخطر حرب في تاريخها المعاصر

الأميرال عكروت في خطاب مفتوح لرئيس البلاد: تونس تواجه أخطر حرب في تاريخها المعاصر


دعا أميرال متقاعد في الجيش التونسي ومستشار سابق للأمن القومي في رئاسة البلاد، الرئيس قيس سعيد إلى تفعيل الفصل 80 من الدستور لمجابهة جائحة كورونا، إضافة إلى إجراءات عاجلة أخرى.
وقال ” ان تواصل الصراع المحموم على السلطة على حساب صحة وحياة التونسيين يتأكد كل يوم، وآخرها الدعوة المفتوحة للتلقيح وما ترتب عنها من محاولة تسجيل نقاط وسط رائحة الموت وهو الشيء الذي يثبت مرة أخرى فشل إدارة السلطة للوباء.
وفي هذا الوضع الكارثي يستغل كل ضعف الدولة بطريقته رشوة، وعنف، وسلب، وسرقة، وهتك للاعراض، وتعدي على الغير وعلى ممتلكاتهم، وبناء فوضوي … وكل هذا عن مرأى ومسمع من الجميع ومن دون ردع وعقاب… نحن في صدد بناء مافيات وميليشيات ومجموعات اجرامية خارجة عن السيطرة…
مرة أخرى ومن باب مسؤوليتي كمواطن واعتمادا على تجربتي وتكويني أنبّه بان الوضع كارثي لا يمكن أن يتواصل فقد ساءت حالة العباد والبلاد ولابد من مبادرات لايقاف هذا السقوط نحو الهاوية. وفي هذا الاطار اعيد نشر مختصر من رسالتي المفتوحة الى السيد الرئيس والتي سبق لي ان نشرتها قبل ايام لعلّها تجد آذانا صاغية هذه المرّة:
رسالة مفتوحة الى السيد رئيس الجمهورية سبق لي في عديد المناسبات التنبيه الى خطورة الوضع الصحي وما يترتب عن ذلك من ضرورة إعداد العدة لإدارة الحرب على هذه الجائحة الخطيرة والمدمرة وتحمّل كل الاطراف مسؤولياتها الدستورية والسياسية والأخلاقية.القيادة السياسية تَركت “الجيش الأبيض” لوحده في ميدان المعركة، قيادة الحرب التي يُفترض أن تقودها هي تركتها لتتفرّغ لمعارك السلطة والتعيينات والغنيمة والتعويضات المالية والابتزاز وتصفية حساباتها السياسية الخاصة وسط سقوط أخلاقي كبير. تركت الشعب التونسي في مواجهة الموت والمرض والخصاصة والخوف.هذه الحرب غير العادية تديرها وزارة الصحة والبعض من الوزارات بآليات وإجراءات قانونية عادية، وبقيادة سياسية متعدّدة الرّؤوس ومتناثرة وهي حرب تثير في الأذهان خذلان قوم موسى له لمّا قالوا .”فَاذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلَا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ”قيادات تتخاصم على التسوّل المهين الذي يرفعه “ذُبابها” على “أسنّة الرِماح” كإنجاز وطني يفتخر به.
السيد رئيس الجمهورية الدستور أعطاكم صفة رئيس الدولة بما يترتّب عن ذلك من مسؤوليات جسيمة. إنّ تونس تواجه أخطر حرب في تاريخها المعاصر ولن أضيف جديدا إذا قلت إنّ كلّ الحروب تخوضها قيادة موحّدة تحت إمرة رئيس الدولة وخطّة مُحكمة وتعبئة كلّ إمكانيات الوطن بآليات إستثنائية في إطار وحدة وطنية.السيد رئيس الدولةهل هناك خطر داهم يهدّد كيان الوطن وأمن البلاد اكبر من هذا الخطر الوبائي الذي أفنى أرواح آلاف التونسيين ودمّر مقدّرات المجموعة الوطنية؟ حرب من اكثر الحروب التي عرفتها تونس فتكًا بالارواح!لكلّ ذلك ،أدعوكم السيد الرئيس الى:
*تفعيل الفصل 80 من الدستور (بعيدا عن التجاذبات السياسوية)، وإعلان الحرب على هذه الجائحة بما يتطلبه ذلك من مسؤولية وطنية،
*اعلان مجلس الأمن القومي في حالة انعقاد ووضع كل أجهزة ومقدرات الدولة تحت تصرّفه في إطار خطّة محكمة ومتكاملة،
*اعلان التعبئة العامة لكل موارد و طاقات البلاد البشرية والمادية ( ومنها دعوة الكفاءات في الداخل والخارج والمتقاعدين من إطارات ومسؤولين سابقين …)
*تكييف كل أجهزة الدولة الحكومية وغيرها لمواكبة وتنفيذ الخطّة الوطنية لمواجهة جائحة الكورونا،
*تثمين دور المجتمع المدني والتونسيين في الداخل والخارج ،والقطاع الخاص والاعلام للمشاركة في إنجاح الخطة الوطنية المذكورة. إنّ إدارة الحكم والتسيير ليسا تشريفا بل مسؤولية دستورية وسياسية وقانونية واخلاقية تستدعي التقييم والمسائلة.
إنّه وبعد تجاوز هذه الظروف المأساوية والصعبة يستدعينا الوضع لاستخلاص الدروس من حُكْمِ هذه المنظومة الفاشلة والعاجزة التي وظّفتها الطبقة السياسية كغنيمة ولتدمير ما تبقّى من مكاسب وطنية. التجربة بيّنت مرّة أخرى أنّه دون لقاء وطني كبير لتغيير موازين القوى فإنّه لا أمل لنا للخروج من هذا الانحدار والسقوط.

نشر في صحفيو صفاقس يوم 21 – 07 – 2021
قراءة الموضوع الأميرال عكروت في خطاب مفتوح لرئيس البلاد: تونس تواجه أخطر حرب في تاريخها المعاصر كما ورد من مصدر الخبر