الأمين العام يدعو الصوماليين إلى “الامتناع عن المزيد من العنف وحل خلافاتهم من خلال الحوار والتسوية”

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، عن قلق عميق إزاء الاشتباكات المسلحة الأخيرة في العاصمة الصومالية مقديشو.

وفي بيان منسوب إلى المتحدث باسمه، صادر مساء اليوم الاثنين، كرر السيد غوتيريش دعوته جميع أصحاب المصلحة الصوماليين إلى “الامتناع عن المزيد من العنف وحل خلافاتهم من خلال الحوار والتسوية.”

وحث الأمين العام جميع أصحاب المصلحة الصوماليين على” استئناف المفاوضات على الفور وصياغة اتفاق على أساس نموذج 17 أيلول/سبتمبر الانتخابي ومقترحات بيدوا.”

وكان الأمين العام قد دعا القادة في بيان صادر عن المتحدث باسمه يوم 15 من نيسان/أبريل الجاري إلى استئناف الحوار والتوصل إلى اتفاق شامل.

فيما أعرب أعضاء مجلس الأمن، أيضا في بيان صحفي صدر يوم الجمعة الماضي، عن قلقهم العميق إزاء استمرار المأزق السياسي والخلاف بين القادة السياسيين الصوماليين حول نموذج الانتخابات.

وأكد أعضاء مجلس الأمن في بيانهم أن الخلاف المستمر حول النموذج الانتخابي لا يؤدي فقط إلى إبطال هذا التقدم الذي تم تحقيقه بشق الأنفس، ولكنه يصرف الانتباه أيضا عن المشكلات الملحة مثل الفيضانات والجفاف والجراد الصحراوي وجائحة كوفيد-19 ومحاربة التهديد الإرهابي لحركة الشباب.

ودعوا جميع الأطراف إلى نبذ العنف واستئناف الحوار على وجه السرعة ودون شروط مسبقة.

 

 

قراءة الموضوع الأمين العام يدعو الصوماليين إلى “الامتناع عن المزيد من العنف وحل خلافاتهم من خلال الحوار والتسوية” كما ورد من
مصدر الخبر