جمهورية الكونغو الديمقراطية: أعمال عنف “لا هوادة فيها” تؤدي إلى تفاقم محنة الأطفال في مقاطعة إيتوري

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) يوم الاثنين إن تصاعد العنف بين المجتمعات المحلية في إقليم إيتوري الشرقي بجمهورية الكونغو الديمقراطية أدى إلى تفاقم محنة الأطفال هناك، وحثت على مزيد من الدعم الدولي.

وقد حذرت اليونيسف والمنظمات الإنسانية مرارا وتكرارا من العنف، الذي يشمل الهجمات بالمناجل والاعتداءات الجنسية.

أزمة إنسانية يائسة

وقال جان ميتينييه، كبير منسقي اليونيسف في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية، إن الوكالة ستواصل دق ناقوس الخطر لمنع العالم من أن يصبح مخدرا لما وصفه بأزمة إنسانية يائسة.

وقال: “كل يوم، يتم تقويض الأطفال وحقوقهم من خلال العنف المستمر والانتهاكات الجسيمة للحقوق، والتشرد، وتزايد انعدام الأمن الغذائي، وعدم القدرة على الوصول إلى كل الخدمات الأساسية، بما في ذلك التعليم”.

“نقول هذا مرارا وتكرارا: نحتاج إلى أن يكثف المجتمع الدولي جهوده، لأن عملنا بالكاد يخدش سطح الاحتياجات”.

انتهاكات وتهجير

وقالت اليونيسف إن ما يقرب من 175 انتهاكا جسيما وقعت في أنحاء إيتوري منذ كانون الثاني/ يناير، مثل تجنيد الأطفال في الجماعات المسلحة وقتل وتشويه الأطفال والعنف الجنسي والهجمات على المدارس والمستشفيات.

في معظم الحالات، مُنع العاملون في المجال الإنساني من الوصول الكامل إلى المناطق الأكثر تضررا من العنف في إقليمي دجوغو وإيرومو.

قالت اليونيسف إن الهجمات تسببت في نزوح عدد كبير من الناس، وفي فصل أكثر من 275 طفلا، من بينهم 118 فتاة، عن أهاليهم.

يبلغ عدد سكان إيتوري 5.7 مليون نسمة. تشير التقديرات إلى أن أكثر من 1.6 مليون شخص في جميع أنحاء المقاطعة مشردون، و2.8 مليون بحاجة إلى شكل من أشكال المساعدة الطارئة.

تصعيد الدعم

قامت اليونيسف بمشاركة البيانات حول المدى الكامل للأزمة هناك. يعاني أكثر من 100،000 طفل دون سن الخامسة من سوء التغذية الحاد الوخيم: نتيجة مباشرة لانعدام الأمن الغذائي الذي يؤثر على ما يقرب من 800،000 شخص، بينما أثرت الهجمات على المدارس على حوالي 400،000 طفل تتراوح أعمارهم بين 6 و11 عاما.

على الرغم من أن الصندوق الأممي المعني بالطفولة قدم مواد غير غذائية ومستلزمات النظافة لأكثر من 8000 شخص في إقليم جنوب إيرومو – ويقوم بحشد الشركاء في مجالات مثل حماية الأطفال والمياه والصرف الصحي والصحة – فإن هذه الجهود لن تكون كافية لتلبية الاحتياجات الهائلة.

تدعو اليونيسف وكالات الإغاثة والجهات المانحة إلى مواصلة دعم الاستجابة في جمهورية الكونغو الديمقراطية، مشيرة إلى أن نداءها الإنساني لعام 2021 البالغ 384.4 مليون دولار، تم تمويله بنسبة أقل من 20 في المائة.

 

قراءة الموضوع جمهورية الكونغو الديمقراطية: أعمال عنف “لا هوادة فيها” تؤدي إلى تفاقم محنة الأطفال في مقاطعة إيتوري كما ورد من
مصدر الخبر