حقيقة بطاقة الهوية المصرية الجديدة: شريحة ذكية ومن غير خانة ديانة

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورة لبطاقة هوية جديدة تحمل البيانات الشخصية للمواطنين من الاسم باللغتين العربية والإنجليزية، والرقم القومي، وفصيلة الدم، ومدعمة بشريحة إلكترونية، وتتخذ في تصميمها الشكل الفرعوني، لتعبر عن الهوية المصرية والحضارة القديمة.

اقتراح بطاقة الهوية الوطنية المصرية

يوضح طارق أحمد عبدالله، مصمم بطاقة الهوية الوطنية المصرية، أنَّها مجرد فكرة تسويقية لمجال عمله في الدعايا والإعلان، والذي عمل فيه منذ 20 عامًا مع شركات متعددة الجنسيات داخل مصر، وخارجها في السعودية منذ 6 سنوات، مع الهيئات العليا والوزارات والقيادات بالمملكة، حسبما ذكر في حديثه مع «الوطن».

طريقة مختلفة لعرض البيانات في بطاقة الهوية المصرية الجديدة

واعتمد «طارق» في تصميمه لبطاقة «الهوية الوطنية المصرية» كما أسماها، على إدخال تفاصيل وتصميم يعبر عن الهوية المصرية، والتاريخ الفرعوني القديم، بحسب حديثه، مضيفًا أنَّه لاحظ في أغلب بطاقة هويات الدول العربية تشاركها في تفاصيل أساسية معينة منها الإسم باللغتين العربية والإنجليزية، وتاريخ الميلاد، وتاريخ انتهاء البطاقة، وباقي التفاصيل مثل العنوان ومكان العمل والديانة وغيرها تكون مقترنة بنظام معين، ما جعله يفكر في «الشريحة الذكية»، لربط البطاقة رقميًا ببيانات أخرى مثل التموين والتأمين الصحي والرخصة، والتنقلات بين الدول من خلال «التكويد» على البطاقة.

دمج الباسبور مع بطاقة الهوية الوطنية المصرية

وصمم «طارق» في بطاقة الهوية المصرية، أكواد خاصة بالطيران الدولي، وأخرى سهلة القراءة ويمكن ربطها بالباسبور؛ لتسهيل تجميع البيانات: «ممكن الباسبور ينضم مع البطاقة الشخصية»، وكذلك فصيلة الدم التي لم تكن موجودة في أي بطاقات هوية أخرى، والتي تكون مهمة في الحوادث، وحالات نقل والتبرع الدم، مع استخدام الصور الملونة بالكاميرات الديجيتال، بدلًا من الكاميرات الويب ذات الجودة الرديئة.

سر اختفاء خانة الديانة من بطاقة الهوية الوطنية المصرية

وعن إغفال خانة الديانة، أوضح «طارق» أنَّه لم يجدها في أي بطاقة هوية بالدول المختلفة، وفي حالة تنفيذ الفكرة بالفعل يمكن إضافتها في حين طلبها من الجهات المعنية، مضيفًا أنَّه لم يتمّ يتواصل مع أي جهة مسؤولة حتى الآن، ولكنه على استعداد لتنفيذ الفكرة في حين إعجاب المسؤولين بها: «هكون مبسوط»، لافتًا إلى أنَّه لا يسعى إلى المقابل المادي من تصميماته، ولكنها مجرد تجديد للفكر في تخصصه المفضل.

تصميمات «طارق»

لم يكن تصميم بطاقة الهوية الوطنية المصرية هو الأول لـ«طارق» ويتداوله رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بل سبق وقدم مقترح للطائرة والحافلة الخاصين بالمنتخب الوطني خلال مشاركته في كأس العالم في روسيا عام 2018، وكذلك تصميم الملكة نفيرتيتي بالملابس الفرعونية خلال البطولة الإفريقية، ونالت تصميماته إعجاب جمهور الـ«سوشيال ميديا».

مصدر مسؤول ينفي إصدار بطاقة الهوية المصرية الجديدة

وكان مصدر مسؤول بوزارة الداخلية صرح بأنَّه لا صحة لما تمّ تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي بتغيير بطاقة الرقم القومى الحالية، أو استبدالها بأخرى.

 

قراءة الموضوع حقيقة بطاقة الهوية المصرية الجديدة: شريحة ذكية ومن غير خانة ديانة كما ورد من
مصدر الخبر