وأضاف الخبير الأميركي البارز في علم اللقاحات، أنه لا يزال يرتدي كمامة عندما يكون في مكان مزدحم، سواء أكان مغلقا أو في الهواء الطلق. وأكد أن “الكمامة ليست رمزا سياسيا، إنها رمز طبي للعناية بنفسك وبالآخرين“.

وأشار بولاند إلى أن مينيسوتا، مثل العديد من الأجزاء الأخرى من البلاد، تشهد ارتفاعا في عدد الإصابات بكوفيد-19، مؤكدا أنه يشاهد الآن حالات من المرض الشديد ودخول المستشفيات بين الشباب، حيث يستمر المتحور دلتا في الانتشار.

وطالب الأميركيين بـ”أن لا يخدعوا أنفسهم بالقول: لقد وصلت إلى هذه المرحلة ولا أزال بخير، فهذا نوع مختلف تماما”، وأضاف: “سيجدكم إذا لم تكونوا محصنين“.

وتصاعد قلق مسؤولي الصحة العامة الأميركيين بالتزامن مع زيادة عدد الإصابات الجديدة ودخول المستشفيات والوفيات، بينما تتراجع وتيرة التطعيم في الولايات المتحدة.

وأصبح المتحور دلتا هو السلالة السائدة في البلاد، حيث ترتفع أعداد الإصابات الجديدة في المناطق الأميركية ذات معدلات التطعيم المنخفضة.

وبحسب المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، فإن الإصابات ارتفعت بنسبة 70 في المئة عن الأسبوع السابق، كما ارتفعت حالات دخول المستشفيات بنسبة 36 في المئة، وذلك بعد أسابيع من التراجع.