غرق قارب قبالة سواحل ليبيا يودي بحياة 130 شخصا على الرغم من نداءات الاستغاثة، وفق المنظمة الدولية للهجرة

قالت المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة، الجمعة، إن غرق قارب مطاطي قبالة الساحل الليبي أودى بحياة 130 شخصا، على الرغم من نداءات الاستغاثة.

وتأكدت المأساة في ساعة متأخرة من مساء الخميس من قبل سفينة الإنقاذ المتطوعة أوشن فايكنغ التي عثرت على عشرات الجثث طافية على سطح المياه شمال شرق العاصمة طرابلس.

وقالت المنظمة غير الحكومية في بيان إن القارب المطاطي كان في حالة محنة منذ صباح الأربعاء.

وقالت المتحدثة باسم المنظمة الدولية للهجرة، صفاء المساهلي، للصحفيين في جنيف إن الضحايا كانوا على متن قارب مطاطي لمدة يومين قبل غرقه في وسط البحر الأبيض المتوسط.

“منذ يومين، كان هاتف الإنذار التابع للمنظمات غير الحكومية، المسؤول عن إرسال نداءات استغاثة إلى مراكز الإنقاذ البحري ذات الصلة في المنطقة، يدعو الدول إلى تحمل مسؤولياتها تجاه هؤلاء الأشخاص وإرسال سفن إنقاذ. لسوء الحظ، لم يحدث ذلك”.

غرق أكثر من 500 شخص فيما يسمى طريق وسط البحر الأبيض المتوسط هذا العام وفقا للمنظمة الدولية للهجرة – ما يقرب من ثلاثة أضعاف العدد الذي غرق في نفس الفترة من العام الماضي.

آخرون في خطر

وأشارت السيدة المساهلي إلى أنه خلال الأيام الثلاثة الماضية، كانت هناك تقارير عن قاربين أو أكثر على متنهم مهاجرين في وسط البحر الأبيض المتوسط.

وقد اعترض خفر السواحل الليبي أحد القوارب وأعيد حوالي 103 أشخاص إلى ليبيا “واحتُجزوا”، بينما عُثر على أم وطفلها ميتين على متنه.

وتابعت المتحدثة باسم المنظمة الدولية للهجرة أن القارب الثالث، الذي يُعتقد أنه يحمل 40 شخصا، ظل في البحر لمدة ثلاثة أيام وما زال مفقودا.

“ما نخشاه هو أن الأسوأ قد حدث، بالنظر إلى حالة ووضع هذه القوارب، وبالنظر إلى المدة التي يقضيها الناس في ما زال يعتبر أخطر ممر بحري في العالم”.

وفقا لبيانات المنظمة الدولية للهجرة، عبر أكثر من 16،700 شخص طريق البحر الأبيض المتوسط منذ بداية العام وتوفي حوالي 750 شخصا، بما في ذلك حصيلة غرق القارب يوم الخميس.

 

قراءة الموضوع غرق قارب قبالة سواحل ليبيا يودي بحياة 130 شخصا على الرغم من نداءات الاستغاثة، وفق المنظمة الدولية للهجرة كما ورد من
مصدر الخبر