ليست لرجم إبليس.. ما الحكمة في رمي الجمرات بالحج؟

صحيفة الوطن المصرية : ليست لرجم إبليس.. ما الحكمة في رمي الجمرات بالحج؟ : نشر بتاريخ – 2021-07-21 14:39:03

من بين أهم مناسك الحج ، الذي يتزامن مع عيد الأضحى المبارك، هو رمي الجمرات، لضيوف الرحمن، من يوم العيد وحتى أيام التشريق، حيث بحث الكثيرون عن «ما الحكمة في رمي الجمرات؟».

ما الحكمة في رمي الجمرات؟

وراء ذلك النسك حكمة كبيرة في رمي الجمرات، حيث أكدت دار الإفتاء المصرية ضرورة أن يلقي الحاج الجمرات الثلاث طوال الأيام التي يتواجدوا خلالها في منى، من زوال الشمس حتى الغروب، والتكبير لله تعالى مع كل حصاة، مستقبلًا القبلة، والدعاء بما شاء.

فيما أجاب الأزهر الشريف عن سؤال «ما الحكمة في رمي الجمرات؟»، بتأكيده أن المسلمين اتفقوا على أن رمي الجمار من مناسك الحج، حيث انتشر بين البعض أن رمي الحصى هو لرجم الشيطان، ولكنه خطأ تماما، لم يذكره العلماء على الإطلاق.

وأضاف أن «الإمام أحمد في مسنده، بسنده عن أبي الطفيل، قال: قلت لابن عباس: يزعم قومك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، رمل بالبيت، وأن ذلك سنة. فقال: صدقوا وكذبوا.. ويزعم قومك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سعى بين الصفا والمروة، وأن ذلك سنة؟ فقال: صدقوا، إن إبراهيم لما أمر بالمناسك، عرض له الشيطان عند المسعى فسابقه، فسبقه إبراهيم، ثم ذهب به جبريل إلى جمرة العقبة، فعرض له شيطان – قال يونس: الشيطان – فرماه بسبع حصيات، حتى ذهب، ثم عرض له عند الجمرة الوسطى فرماه بسبع حصيات، قال: ثم ذهب به جبريل إلى الجمرة القصوى، فعرض له الشيطان، فرماه بسبع حصيات حتى ذهب».

وأكد أن ذلك يعني أن إبليس عرض للنبي إبراهيم عليه السلام عند الجمرات الثلاث فرماه بالحصى، ولكن الشيطان لا يعرض للحجاج، مضيفا أنه: «ما ورد عن ابن عباس رضي الله عنهما من قوله: الشيطان ترجمون، وملة أبيكم إبراهيم تتبعون، فإنما يعني به الرجم المعنوي، لا الحسي».

وأوضح أن اتباع أمر الله تعالى هو أبرز رجم للشيطان وكيده؛ مشيرا إلى أن الحكمة من رمي الجمرات، تدل على عظمة الانقياد وتفيذ أوامر الله سبحانه، حتى وإن كانت العلة مجهولة، حيث قال حجة الإسلام الإمام الغزالي في إحياء علوم الدين: «وأما رمي الجمار؛ فاقصد به الانقياد للأمر إظهارا للرق والعبودية، وانتهاضا لمجرد الامتثال من غير حظ للعقل والنفس فيه، ثم اقصد به التشبه بإبراهيم عليه السلام فعرض له إبليس لعنه الله تعالي في ذلك الموضع ليدخل على حجه شبهة أو يفتنه بمعصية، فأمره الله أن يرميه بالحجارة طردا له وقطعا لأمله».

ويعد رمي الجمراء تيمنا بالنبي الكريم، حيث قال في حديثه الشريف: «خُذُوا عَنِّي مَنَاسِكَكُمْ»، وسبق أن رمى الجمرات في حجة الوداع، والرمي يكون إذلالا للشيطان وإهانة له وإظهار مخالفته.

قراءة الموضوع ليست لرجم إبليس.. ما الحكمة في رمي الجمرات بالحج؟ كما ورد من مصدر الخبر