tv4ar

محطة الفضاء الدولية ترصد السحب الرعدية فى الغلاف الجوى للأرض

(اليوم السابع) – محطة الفضاء الدولية ترصد السحب الرعدية فى الغلاف الجوى للأرض

كشفت أداة على متن محطة الفضاء الدولية، نفاثات زرقاء من البرق تنطلق صعودًا من السحب الرعدية، وتم قياس هذه الظاهرة بواسطة مراقب تفاعلات الغلاف الجوي والفضاء (ASIM) التابع لوكالة الفضاء الأوروبية، والتي نشأت في قمة سحابة فوق جزيرة ناورو في المحيط الهادئ.
 
ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، وصلت هذه النفاثات إلى طبقة الستراتوسفير، ويعتقد الخبراء أنها يمكن أن تمتد لمسافات تصل إلى 31 ميلاً (50 كم)، واستمرت أقل من ثانية.
 
كما أنه نظرًا لأن النفاثات الزرقاء تتشكل فوق طبقة السحب، فمن الصعب جدًا رؤيتها ودراستها من أسفل على سطح الأرض.
 
وتدور محطة الفضاء حول حوالي 249 ميلاً (400 كيلومتر) حول الغيوم مما جعلها تلتقط المشهد، ويمكن أن يكشف فهم تكوين النفاثات الزرقاء وغيرها من الظواهر النشطة في طبقة الستراتوسفير وما فوقها عن أدلة حول كيفية حدوث البرق.
 
يعتقد الخبراء أيضًا أن النفاثات الزرقاء قد تلعب دورًا في التأثير على تركيزات غازات الدفيئة في الغلاف الجوي، وهو أمر تحتاج الدراسات إلى مزيد من التحقيق فيه.
 
وتعد ASIM مجموعة من الكاميرات الضوئية ومقاييس الضوء، بالإضافة إلى كاشف للأشعة السينية وأشعة جاما، تم تركيبها في محطة الفضاء الدولية في عام 2018.
 
وكتب الباحثون في ورقتهم البحثية: “النفاثات الزرقاء تشبه البرق، وهي عبارة عن تصريفات كهربائية في الغلاف الجوي لمدة عدة مئات من الألف من الثانية، وتتحول إلى أقماع أثناء انتشارها من أعلى السحب الرعدية إلى طبقة الستراتوسفير”.
 
وتابعوا: “يُعتقد أنهم بدأوا في انهيار كهربائي بين المنطقة العلوية موجبة الشحنة من السحابة، وطبقة من الشحنة السالبة عند حدود السحابة وفي الهواء أعلاه”.
 
قال أستريد أور ، منسق العلوم الفيزيائية في وكالة الفضاء الأوروبية (ESA) لرحلات الفضاء البشرية والروبوتية: “تعد هذه الورقة البحثية بمثابة تسليط الضوء على العديد من الظواهر الجديدة التي يرصدها ASIM فوق العواصف الرعدية”.
 
 

 

قراءة الموضوع محطة الفضاء الدولية ترصد السحب الرعدية فى الغلاف الجوى للأرض كما ورد من
مصدر الخبر

Exit mobile version