واشنطن بعد فرض عقوبات على وزير الدفاع الكوبي: ليست إلاّ البداية

الميادين: واشنطن بعد فرض عقوبات على وزير الدفاع الكوبي: ليست إلاّ البداية : نشر بتاريخ – 2021-07-22 22:05:57

الرئيس الأميركي جو بايدن يعلن عن فرض مزيد من العقوبات على كوبا استهدفت وزير الدفاع وكتيبة من القوات الخاصة.

  • الرئيس الأميركي جو بايدن

أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن إدانته بشدة لما وصفه بـ”الاعتقالات الجماعية والمحاكمات الصورية” التي قامت بها قوات حكومية في كوبا ضدّ متظاهرين.

وأصدر الرئيس الأميركي اليوم الخميس بياناً جاء فيه: “أدين بشدة الاعتقالات الجماعية والمحاكمات الصورية التي تهدف لترهيب الشعب الكوبي”.

وقال بايدن في بيانه: “للشعب الكوبي الحق في حرية التعبير والتجمع السلمي، تقف الولايات المتحدة إلى جانب الكوبيين الشجعان الذين نزلوا إلى الشوارع لمعارضة 62 عاماً من القمع في ظلّ نظام شيوعي”.

وأضاف: “اليوم  تفرض حكومتي عقوبات جديدة تستهدف عناصر النظام الكوبي المسؤولين عن هذه الحملة لمحاسبتهم على أفعالهم”، مؤكّداً: “هذه مجرد بداية؛ الولايات المتحدة ستستمر في معاقبة الأفراد المسؤولين عن اضطهاد الشعب الكوبي”.

وحمّل بايدن النظام الكوبي المسؤولية عما يحصل للشعب الكوبي، معتبراً أنّ الكوبيين الأميركيين هم شركاء أساسيون في تقديم الإغاثة لأهل بلدهم، ومنوّهاً بأنّ الإدارة الأميركية تعمل مع منظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص من أجل تأمين وصول الإنترنت إلى الشعب الكوبي ومن أجل الإفراج عن من وصفهم بـ”السجناء السياسيين”.

وأشار بايدن إلى أنّ إدارته تولي أهمية لإعادة موظفي السفارة الأميركية في هافانا إليها من أجل تقديم الخدمات للكوبيين وتعزيز التواصل مع المجتمع المدني، بشرط ضمان سلامة دبلوماسييها هناك.

يأتي ذلك بالتزامن مع عقوبات أميركية جديدة أعلنت عنها الخزانة الأميركية في بيان لمكتب الأصول الخارجية “أوفاك” اليوم استهدفت شخص وزير الدفاع الكوبي ألفارو لوبيز ميارا وكتيبة القوات الخاصة المعروفة بكتيبة القبعات السوداء، وهي كتيبة تتبع لوزارة الداخلية تتهمها الولايات الأميركية بضلوعها بعمليات قمع واستخدام للعنف واعتقال سياسيّ بحق المتظاهرين في كوبا.

وقبل أيام، أكد الرئيس الكوبي ميغيل دياز كانيل أن الولايات المتحدة “فشلت في جهودها لتدمير بلده”، مضيفاً أنه “إذا كان لدى الرئيس الأميركي جو بايدن قلقٌ إنساني صادق على الشعب الكوبي، فيمكنه، كخطوة أولى نحو إنهاء الحصار، إلغاءُ إجراءات العقوبات وعددها 243، والتي قررها ونفّذها الرئيس (السابق) دونالد ترامب، بما في ذلك أكثر من 50 قراراً تم فرضها بقسوة خلال الجائحة”.

ودعا كانيل الكوبيين إلى عدم السماح للآخرين بإدخال الكراهية للسيطرة على الروح الكوبية، واتّهم أميركا بالوقوف وراء أعمال الشغب.

كذلك حثّ الرئيس الكوبي الكوبيين إلى عدم التصرف بكراهية بعد عدد من الحوادث التي انتهت بالتخريب، متهماً الولايات المتحدة بأنها تقف وراء أعمال الشغب، رغبة منها في إنهاء الثورة الكوبية.

يُذكَر أن الولايات المتحدة تفرض حصاراً صارماً على كوبا منذ عام 1962، تعتبره السلطات الكوبية السببَ الرئيسي في مشكلات الجزيرة الاقتصادية الكبيرة.

قراءة الموضوع واشنطن بعد فرض عقوبات على وزير الدفاع الكوبي: ليست إلاّ البداية كما ورد من مصدر الخبر